رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة يجتمع بالجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب لدراسة القضايا الاستعجالية التي تهم القطاع

 

  في إطار الدور التي تظطلع به الغرف كمؤسسات يعهد إليها بتمثيل وتأطير قطاعات التجارة والصناعة والخدمات، احتضنت غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة الرباط-سلا-القنيطرة بمقرها المركزي، اجتماعا للمكتب الوطني للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، وذلك يوم الثلاثاء 09 نونبر 2021 ابتداء من  الساعة العاشرة صباحا، من أجل مناقشة مجموعة من القضايا الاستعجالية التي تهم القطاع وكذا البحث عن آليات تعاون مشتركة لتنظيمه.

وقد تم هذا اللقاء تحت إشراف السيد حسن صاخي رئيس الغرفة والسيد رشيد سامي النائب الثالث لرئيس الغرفة، بحضور كل من السادة:

  • نور الدين الحراق: رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • يوسف علوي: فرع سلا للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • نعيمة الريس: فرع الرباط للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • فؤاد العسالي: فرع سيدي قاسم للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • محمد كريم الشرقاوي: فرع القنيطرة للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • خالد شلال: فرع سيدي سليمان للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • فوزي دينية: فرع سيدي سليمان للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • أمينة رضوان: فرع الهرهورة للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • منى عبد الحق: فرع القنيطرة للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • عبد الرحيم العواد: فرع تامسنا للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.

 

تم افتتاح هذا اللقاء من طرف السيد حسن صاخي رئيس الغرفة، مرحبا بأعضاء المكتب الوطني للجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، متمنيا لهم التوفيق في مهامهم الرامية إلى إيجاد حلول مناسبة للإكراهات التي يعاني منها القطاع، ومعربا عن استعداده للتعاون والدفاع عن مصالح جميع مهنيي القطاعات التي تمثلها الغرفة.

بعد ذلك، تم فتح باب الحوار ليتقدم السيد نور الدين الحراق رئيس الجمعية معربا عن شكره وامتنانه باسم كافة أرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، لقبول رئيس الغرفة طلب الجمعية لهذا اللقاء بغية طرح المشاكل والقضايا التي تؤرقهم، خاصة الأضرار الجسيمة التي خلفتها جائحة كورونا بالمغرب بسبب التوقف عن العمل والوقوف على عتبة الإفلاس دون أدنى تدخل من قبل الجهات الحكومية الوصية.

 كما استعرض السيد نور الدين الحراق رئيس الجمعية، وكافة أعضاء المكتب الوطني للجمعية و ممثلي فروعها مجموعة من المشاكل والإكراهات التي يتخبط فيها القطاع وكذا المطالب والاقتراحات التي من شأنها التخفيف من حدة الأضرار التي يعاني منها القطاع والتي تلخصت في:

  • إعادة النظر في فرض الجبايات المحلية والضرائب التي أثقلت كاهل المهنيين بدون تطبيق أي إعفاء أو توصيات بهذا الخصوص لمساعدة القطاع على الإقلاع في ظل الأزمة الصحية.
  • إعادة النظر في تطبيق مساطر الحجز والتحصيل وتطبيق مراجعات لرسوم المشروبات في حق مهنيي هذا القطاع مراعاة لظروفهم المزرية.
  • طلب دعم الدولة لنسبة من الاشتراكات المتعلقة والتصريحات ومستحقات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لأجراء وعمال المقاهي والمطاعم بالمغرب في ظل الأزمة الصحية ريثما يتعافى القطاع.
  • العمل على محاربة العشوائية داخل القطاع المتجلية في ظاهرة مطاعم العربات المجرورة وبيع مشروب القهوة في الشوارع والأزقة بدون ترخيص.
  • تنظيم قانون استغلال الملك العام من طرف المقاهي والمطاعم تفاديا للمزاجية في التعامل بهذا الخصوص من طرف السلطات المحلية.

من جهة أخرى أشار السيد نور الدين الحراق رئيس الجمعية إلى أن قانون المالية لسنة2022 لم يأخذ بعين الاعتبار التوصيات الصادرة عن المناظرة الوطنية للجبايات، مقترحا تنظيم يوم دراسي بحضور السلطات والمصالح المختصة من اجل دراسة مشاكل القطاع وإيجاد حلول مناسبة له.

بعد ذلك، تناول الكلمة السيد حسن صاخي رئيس الغرفة مرحبا بكافة مقترحات ومطالب الجمعية، داعيا إياها بتقديم مطلب كتابي رسمي بخصوص المشاكل والإكراهات والمطالب التي تمت مناقشتها في هذا اللقاء، بغية إحالتها على مصالح الغرفة رسميا لدراستها، مشيرا إلى ضرورة تنظيم لقاءات دراسية وتشاورية لتحديد المطالب وعرضها على المسؤولين كل حسب اختصاصاته، مبرزا استعداده لتوفير كل ما يلزم لتحقيقها في نطاق الاختصاصات المخولة لغرف التجارة والصناعة والخدمات المغربية.