رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة يجتمع بالجمعية المغربية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب

وعيا منها بالدور المنوط بها في مواكبة منتسبيها، تأطيرهم  وتطوير أنشطتهم، احتضنت غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة الرباط-سلا-القنيطرة بمقرها المركزي، اجتماعا للمكتب الوطني للجمعية المغربية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، يوم الثلاثاء 09 نونبر 2021 ابتداء من  الساعة الحادية عشرة صباحا، من أجل تدارس مجموعة من المشاكل والقضايا التي تؤرق مهنيي القطاع.

 

وقد تم هذا اللقاء تحت إشراف السيد حسن صاخي رئيس الغرفة والسيد رشيد سامي النائب الثالث لرئيس الغرفة، بحضور كل من السادة:

  • محمد بوزيت: رئيس الجمعية المغربية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • عبد الاله الصاهري: نائب رئيس الجمعية المغربية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • حمزة بريطل: نائب رئيس الجمعية المغربية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • عبد اللطيف الصروخ: أمين مال الجمعية المغربية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.
  • عبد الحميد خلوقي: الكاتب العام للجمعية المغربية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب.

 

تم افتتاح هذا اللقاء من طرف السيد رشيد سامي النائب الثالث لرئيس الغرفة، مرحبا بأعضاء المكتب الوطني للجمعية المغربية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، معربا عن استعداده للتعاون مؤكدا أن الغرفة مستعدة للتعاون مع الجمعية للنهوض بهذا القطاع في ظل الأزمة الصحية، مقترحا إعداد وتحيين دفتر التحملات الخاص بالمقاهي والمطاعم بالمغرب وذلك بعد تجميع كافة المعطيات اللازمة قبل الانتقال لمرحلة التدقيق والمناقشة وعرض كافة المطالب والمقترحات على الجهات المختصة.

بعد ذلك، تم فتح باب الحوار ليتقدم السيد محمد بوزيت رئيس الجمعية معربا عن شكره وامتنانه باسم كافة أرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، لقبول رئيس الغرفة طلب الجمعية لهذا اللقاء بغية طرح المشاكل والقضايا التي تؤرقهم وإيجاد سبل التعاون خدمة لمصالح مهنيي القطاع، كما قام السيد محمد بوزيت بتقديم نسخة من الدراسة السوسيو-اقتصادية للمقاهي والمطاعم لسنة 2021 إلى السيد حسن صاخي رئيس الغرفة، وهي من إعداد الجمعية والتي تلخص دور وأهمية القطاع وكذا الاكراهات التي يواجهها مع تقديم مقترحات وتوصيات في هذا الصدد.

من جهة أخرى، تطرق السيد محمد بوزيت رئيس الجمعية و كافة أعضاء المكتب الوطني للجمعية إلى مجموعة من المشاكل والإكراهات التي يتخبط فيها القطاع وكذا المطالب والاقتراحات التي من شأنها التخفيف من حدة الأضرار التي يعاني منها القطاع والتي تلخصت في:

  • العمل على تفعيل المذكرتين الوزاريتين الصادرتين بتاريخ 06 غشت 2020 و 26 يناير 2021 المتعلقتين بمنح الصلاحية للولاة والعمال بالتدخل لدى الجماعات المحلية لإعفاء المهنيين من الرسوم المحلية.
  • إلغاء غرامات التأخير المتعلقة بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وإعادة النظر في المبالغ الأصلية وتجزئتها لأشطار حسب قدرة المهنيين لمساعدة القطاع على الإقلاع في ظل الأزمة الصحية.
  • إعادة النظر في تطبيق مساطر الحجز والتحصيل التي تتم في حق مهنيي هذا القطاع دون مراعاة لظروفهم المزرية.
  • إيجاد حلول للأحكام الصادرة في حق المهنيين بالإفراغ لعدم الأداء.
  • تسهيل الولوج إلى التمويل لتحديث وتأهيل الوحدات.
  • توضيح وتنظيم قانون استغلال الملك العام من طرف المقاهي والمطاعم تفاديا للمزاجية في التعامل بهذا الخصوص من طرف السلطات المحلية.
  • العمل على محاربة العشوائية داخل القطاع، والمتجلية في ظاهرة مطاعم العربات المجرورة وبيع مشروب القهوة في الشوارع والأزقة بدون ترخيص.
  • إحداث خلية تتكون من جميع المصالح المختصة (وزارة المالية والإدارة العامة للضرائب، وزارة الصناعة والتجارة، الإدارة العامة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي،...) بشراكة مع الجمعية، من اجل تشخيص مشترك والتفكير في آليات إنقاذ القطاع والعاملين فيه.

وكرد على هاته التساؤلات والمطالب، تناول الكلمة السيد حسن صاخي رئيس الغرفة مرحبا بكافة مقترحات ومطالب الجمعية ومنوها بعملها بخصوص الدراسة التي تم تقديمها، داعيا إياها بإعداد ملف مطلبي كتابي رسمي بخصوص المشاكل والإكراهات والمطالب التي تمت مناقشتها في هذا اللقاء، بغية إحالتها على مصالح الغرفة رسميا لدراستها، مشيرا إلى ضرورة تنظيم لقاءات دراسية وتشاورية لتحديد المطالب وعرضها على المسؤولين كل حسب اختصاصاته، مبرزا استعداده لتوفير كل ما يلزم لتحقيقها في نطاق الاختصاصات المخولة لغرف التجارة والصناعة والخدمات المغربية.