لقاء تواصلي مع بعض تجار مادة الدقيق المدعم لدراسة مشاكل القطاع

بتاريخ 21 يناير 2022 عقد بمقر ملحقة الغرفة لقاء تواصلي مع بعض تجار مادة الدقيق المدعم بالخميسات، لدراسة المشاكل التي يعرفها تجار هذه المادة الأساسية.

وقد حضر هذا اللقاء إلى جانب السيد محمد المزالي نائب الرئيس، بعض تجار مادة الدقيق المدعم بالخميسات. وعن الجانب الإداري السيد مدير الملحقة.

في بداية اللقاء، رحب السيد محمد المزالي بالحاضرين، وأكد أن الملحقة من خلال أدوارها الاستشارية والإدارية والتمثيلية، وفي إطار التواصل مع منتسبيها، ستعمل على تتبع النسيج الاقتصادي الإقليمي و تنظيم لقاءات تواصلية مع القطاعات التي تمثلها لإيجاد حلول للمشاكل المطروحة وكذا تمكينهم من الاستفادة من خدماتها المتمثلة في التكوين والإرشاد والمساعدة ومسك المحاسبة.

وبعد ذلك، تدخل السادة التجار، موضحين عدم تمكنهم من الحصول على الحصة المخصصة لهم من طرف المطحنة المتواجدة بسيدي سليمان بعد إغلاق "مطحنة كوزمور" بالخميسات، حيث لم يتمكنوا خلال هذا الشهر من تزويد محلاتهم بهذه المادة الحيوية، ملتمسين من الغرفة التدخل لدى الجهات المعنية لإيجاد حل لهذه الإشكالية.

وبعد مناقشة جميع الجوانب المتعلقة بتمويل محلاتهم بهذه المادة الأساسية، تم تبني مايلي:

  • توجيه مراسلة للسيد العامل قصد التدخل لضمان تموين عادي ومستقر للأسواق المحلية بهذه المادة.
  • توجيه مراسلة للسيد مدير المكتب الوطني للحبوب والقطاني لتمكين التجار من تزويد محلاتهم بالدقيق المدعم.
  • توجيه مراسلة للسيد باشا مدينة الخميسات.
  • طلب عقد لقاء مع مدير المكتب الوطني للحبوب والقطاني حول الحصص المخصصة حسب مناطق الإقليم.

وفي الأخير، تدخل السيد محمد المزالي، حيث التمس من الحاضرين تقديم ملف مطلبي متكامل حول المشاكل التي يعاني منها تجار مادة الدقيق المدعم وذلك لدراستها والتدخل لدى الجهات المعنية لإيجاد حلول لها في إطار الحوار و التشاور مع جميع الفرقاء.

وتبعا للتوصيات المنبثقة عن هذا الاجتماع، وبتاريخ 24 يناير 2022، تمت مراسلة السادة، عامل إقليم الخميسات، باشا مدينة الخميسات ومدير المكتب الوطني للحبوب والقطاني للتدخل لضمان تموين الأسواق بشكل عادي. وفي هذا الإطار، عقد السيد محمد المزالي نائب الرئيس، رفقة بعض تجار مادة الدقيق لقاء بمقر العمالة مع السيد رئيس القسم الاقتصادي، حيث تمت الاستجابة لطلب التجار وتمكينهم من تزويد محلاتهم بهذه المادة.