غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة تعقد دورة استثنائية لجمعيتها العامة

 

طبقا لمقتضيات المادة 14 من القانون رقم 38.12 المتعلق بالنظام الأساسي لغرف التجارة والصناعة والخدمات كما تم تغييره وتتميمه، عقدت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط- سلا- القنيطرة دورة استثنائية للجمعية العامة يوم الخميس 20 يناير 2022 ، بقاعة باحنيني بالرباط.

 

تضمن جدول أعمال هذه الدورة نقطة فريدة تخص دراسة مشروع اتفاقية متعددة الأطراف من أجل إقامة حاضنات للمقاولات عبر عمالات و أقاليم الجهة، والمصادقة عليها.

 

في مستهل هذا الجمع الذي ترأسه السيد حسن صاخي، رئيس الغرفة الذي ألقى كلمة ترحيبية بالمناسبة، نوه من خلالها بالمجهودات التي تبذلها جميع مكونات الغرفة ومختلف هياكلها منذ بداية الفترة الانتدابية، مشيدا بالأنشطة و البرامج الغنية التي تم تسطيرها . كما أفصح عن الطابع الاستعجالي الذي أوجب عقد هذه الدورة الاستثنائية باعتبار مضمونها ينسجم مع  التوجيهات الملكية السامية التي تهدف إلى تبني مقاربة جديدة ترمي إلى تجويد الحكامة الترابية وإقامة نظام تدبير ديمقراطي للشأن المحلي مبني  على تحقيق تنمية اقتصادية و اجتماعية مندمجة.

 

في ما يخص النقطة المدرجة في جدول الأعمال و التي تخص خلق حاضنات للمقاولات بالنفوذ الترابي للغرفة، أعطى رئيس الغرفة نبذة عن الاتفاقية الإطار و الاتفاقيات المحلية التابعة لها و التي ترمي إلى إنشاء حاضنات للمقاولات بكل من عمالات سلا و تمارة وأقاليم القنيطرة، الخميسات، سيدي قاسم و سيدي سليمان.

جدير بالذكر أن وزارة الصناعة و التجارة أبدت استعدادها لدعم الغرفة في الوفاء بالتزاماتها قصد إنجاح هذا المشروع.

و تجدر الإشارة إلى أن هذه الحاضنات تهدف إلى تحقيق تنمية متوازنة بين جميع مناطق الجهة و مرافقة حاملي المشاريع لإحداث مقاولاتهم أو تطويرها من خلال مواكبة قبلية و بعدية بمعايير ذات جودة عالية.

 

في نهاية هذا الجمع توجه السيد رئيس الغرفة بإسمه و نيابة عن باقي أعضاء الغرفة  بجزيل الشكر و الامتنان إلى السيد والي جهة الرباط-سلا-القنيطرة على عزمه الأكيد على جعل الغرفة شريكا فعليا و فعالا في المشاريع الجهوية ضمن الشركاء الجهويين كمجلس الجهة و المركز الجهوي للاستثمار و كذا باقي الشركاء المحليين بكل عمالات و أقاليم الجهة.

و في الختام، رفعت الجمعية العامة برقية ولاء وإخلاص إلى السدة العالية بالله، جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


دورة استثنائية للجمعية العامة