فعاليات القافلة " أنا جيت أنا معاك" لدعم التشغيل وتحسين قابلية التشغيل وإنعاش الأنشطة الاقتصادية موضوع اللقاء المنعقد بمقر عمالة إقليم الخميسات

يوم الجمعة 3 دجنبر 2021 على الساعة العاشرة صباحا وبتنظيم من غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة- ملحقة الخميسات، الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات وعمالة إقليم الخميسات والمكتب الدولي للعمل والجمعية المهنية AMAPPE وشركاء آخرين، وتحت إشراف السيد عامل إقليم الخميسات، احتضنت عمالة الخميسات فعاليات القافلة الجهوية "أنا جيت أنا معاك" لدعم التشغيل وتحسين قابلية التشغيل وإنعاش الأنشطة الاقتصادية.

وقد حضر هذه التظاهرة إلى جانب المدعوين رؤساء المصالح الخارجية ورؤساء الجماعات المحلية ورؤساء الغرف المهنية، حيث مثل غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة السيد حسن ساخي رئيس الغرفة الجهوية ونائبه محمد المزالي.

وقد عرف هذا اللقاء، تقديم مداخلات من طرف السيد عامل إقليم الخميسات والسادة المنظمين، حيث أدلى السيد حسن ساخي رئيس الغرفة الجهوية بكلمة أثنى من خلالها على أهمية ترأس السيد العامل هذا اللقاء ومدى اهتمامه بإدماج الشباب في الحياة العملية، مذكرا  أن تنظيم هذه القافلة بإقليم الخميسات بشراكة مع المؤسسات العمومية والمنظمات المهنية سيمكن من تقوية وتحسين قابلية التشغيل لدى شباب الإقليم وتعزيز قدرات حاملي الأفكار والمشاريع ومواكبتهم لأجل خلق مقاولتهم وضمان استدامتها وتشجيع الأنشطة الاقتصادية للانخراط في القطاع المهيكل من خلال نظام المقاول الذاتي وكذا تشجيع ومواكبة التعاونيات العاملة في مجال الصناعات الفلاحية.

        كما أكد، أن اختيار إقليم الخميسات لإعطاء انطلاقة القافلة الجهوية يحمل أكثر من دلالة لكون هذا الإقليم يتوفر على إمكانيات ومؤهلات طبيعية وبشرية تؤهله لاقتراح مشاريع مقاولاتية ستساهم لا محالة في خلق الثروات وفرص الشغل وامتصاص البطالة، وكذا خلق شروط التنمية المستدامة.

وأشار السيد رئيس الغرفة الجهوية، أنة لبلوغ هذه الأهداف، من واجبنا كفاعلين وممثلين للقطاعات الاقتصادية وبشراكة مع جميع المتدخلين، تحسيس الراغبين وتوجيههم ومساعدتهم على اختيار المشاريع وكذا مواكبتهم من خلال وضع برامج تكوينية لتأهيلهم وترسيخ ثقافة المقاولة، بالإضافة إلى تمكينهم من ولوج الأسواق من خلال التنشيط الاقتصادي (المشاركة في المعارض الوطنية والدولية، بعثات رجال الأعمال...).

وبعد الجلسة الافتتاحية، تم تنظيم ورشتين، الأولى حول دور المؤسسات العمومية في دعم المقابلة وإنعاش التشغيل في المجال الفلاحي، بينما الثانية ركزت على تقديم شهادات للمستفيدين من المواكبة الخاصة بخلق المقاولة وتحسين القابلية للتشغيل.

وبعد المناقشة، أكد المشاركون وخاصة غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة انخراطها التام والدائم لتقديم خدمات الدعم والمواكبة والمساعدة والإرشاد لجميع الراغبين في بلورة أفكار مشاريعهم، إسهاما من الغرفة الجهوية لتسهيل إدماج الشباب في الحياة العملية.