″آفاق الرقمنة و انعكاساتها على التنمية الاقتصادية ″

تجسيدا لدورها التواصلي ووعيا منها بأهمية الرقمنة و أثارها الايجابية على التنمية الاقتصادية المحلية و الجهوية نظمت غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة يوم الخميس 24 فبراير 2022  مائدة مستديرة حول  : آفاق الرقمنة و انعكاساتها على التنمية الاقتصادية .

 يهدف هذا اللقاء إلى تقديم معطيات شاملة حول الوضعية الراهنة للمساطر والإجراءات المعتمدة في تنزيل آليات الرقمنة الإدارية، تحسيس الفاعلين الاقتصاديين و المهنيين بجهة الرباط – سلا – القنيطرة بأهمية استخدام التكنولوجيا الحديثة و المنصات الرقمية في المعاملات و الخدمات ، إضافة إلى تسليط الضوء على المشاكل و الصعوبات التي يواجهها المهنيون و المقاولات و التي تحول دون نجاعة هذه المساطر الرقمية و محاولة إيجاد حلول لها من خلال إبداء مقترحات وتوصيات عملية.

في كلمته الافتتاحية، أبرز السيد حسن صاخي ، رئيس غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة أن هذا اللقاء سيفتح المجال لأهل الفكر والخبرة والتخصص لتعميق التفكير وتبادل الآراء في موضوع ذي أهمية قصوى في تحسين جودة الخدمات العمومية والخدمات المقدمة للمواطنين والمقاولات وتحسين إنتاجية وتنافسية الاقتصاد المغربي من خلال المساهمة في تنمية القطاعات التكنولوجية ، ويتعلق الأمر بالرقمنة وأثارها على الاقتصاد الوطني .

قام بتنشيط هذه الندوة نخبة من الاساتذة عن مديرية الدراسات والتعاون والتحديث بوزارة العدل، المكتب الوطني للملكية الصناعية، الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الإدارة الجهوية للضرائب، المجلس الجهوي للموثقين والمنظمة المهنية للمحاسبين المعتمدين.

 اجمع الحاضرون على أن الرقمنة رافعة حقيقية للاقتصاد الوطني ، و أنها تعتبر من التوجهات الإستراتيجية للنموذج التنموي الجديد ، و أنه يجب ملائمة جميع المساطر و الإجراءات الإدارية و تجويد الخدمات المقدمة للمهنيين و المقاولات  و ملائمتها مع التحولات العميقة و المهمة التي تعرفها بلادنا على جميع المستويات.