ورشة عمل حول اتفاقية المنطقة الحرة الافريقية

 

شاركت غرفة التجارة والصناعة و الخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة في ورشة عمل حول اتفاقية المنطقة الحرة الافريقية الذي نظمته جامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات بشراكة مع مديرية العلاقات التجارية الدولية، يوم الخميس 19شتنبر 2019 بمقر الجامعة بالرباط. و قد عرف هذا اللقاء حضور ممثلين عن وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي وغرف التجارة والصناعة والخدمات لكل من جهات الرباط-سلا-القنيطرة، طنجة-تطوان-الحسيمة، مراكش-آسفي و درعة-تافيلالت.

في بداية اللقاء أشاد السيد عبد الله عباد رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط-سلا-القنيطرة بالأثر الايجابي لانضمام المغرب إلى منطقة التبادل الحر الإفريقية، مؤكدا أن هذا الاندماج سيمكن رجال الأعمال من الاستفادة من فرص استثمارية واقتصادية قارية، إذ سيتيح لهم الانفتاح على أسواق وقطاعات واعدة.  وبعد أن أثنى على جهود مديرية العلاقات التجارية الدولية وعلى أهمية  الدراسة  التي قام بها مكتب الدراسات MAZARS حول اثار انضمام المغرب لمنطقة التبادل الحر القارية الإفريقية، طالب السيد الرئيس، بأخذ رأي الغرف المغربية بعين الاعتبار كونها تمثل رجال الاعمال جهويا ووطنيا،  كما شدد على ضرورة اشراك المصدرين بالمناطق الاقتصادية الواعدة في تحديد الصعوبات و ايجاد حلول واقعية  للمعيقات القطاعية التي تواجه عمليات الاستيراد و التصدير بين البلدان الافريقية.

 

وفي مداخلتها، قامت السيدة لطيفة بوعبدلاوي مديرة العلاقات التجارية الدولية بتقديم موجز لمضامين الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة القارية الافريقية الموقع بكيكالي- رواندا في 21 مارس 2018، و كذا للأشواط و المفاوضات التي قطعها المغرب لإتمامه،  بالإضافة للنتائج التي خلص اليها مكتب الدراسات MAZARS المتعلقة بتأثير هذا الاندماج القاري على الاقتصاد المغربي، وللإشارة فإن هاته الدراسة تسعى إلى رصد الاحتياجات والصعوبات التي تعترض المقاولات المغربية ، بالإضافة إلى التعرف على الأسواق الافريقية الواعدة وإمكانيات التكامل وآفاق التصدير والاستثمار.

 

 و في نفس السياق، قدم مكتب MAZARS في عرضه، النهج المتبع لدراسة تأثير اندماج المغرب بمنطقة التبادل الحر الافريقية، مبرزا مؤهلات الاقتصاد المغربي خاصة والافريقي عامة، وكذا النتائج التي خلصت إليها حلقات التشاور مع القطاع العام و ممثلي بعض الهيئات المهنية، كما قام بإعطاء احصائيات حول عمليات التصدير و الاستيراد بالقارة الافريقية وكذا الفرص الاستثمارية الغير المستغلة بين هاته البلدان مع التركيز  على مستوى المخاطر في حالة تفكيك الرسوم الجمركية وتحرير المواد و الخدمات .ي ميزت الورشة والتي استفسر فيها الحضور عن مختلف الجوانب المتعلقة بالموضوع، خلص المنظمون إلى أن هذا اللقاء الذي تحتضنه جامعة الغرف هو مجرد انطلاقة للتعاون بين الغرف ووزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي في مجال تحفيز المعاملات التجارية الافرقية، كما أشادوا بمقترح السيد عبد الله عباد، الذي أكد على ضرورة قيام مديرية العلاقات التجارية الدولية بزيارات تحسيسية بالغرف التجارية المغربية، معربا  استعداد غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط-سلا –القنيطرة لاحتضان أول لقاء في هذا الصدد.