توقيع اتفاقية شراكة بين النقابة الوطنية للتجارة والمهنيين بالرباط و معهد التجارة و التدبير التابع لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة

تجديدا للانخراط والإلتزام بالدفاع عن مطالب المهنيين، وتكريسا للجهود المبذولة خدمة لقضايا التجار، احتضنت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة لقاء تواصليا نظمه المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالرباط، يوم الجمعة 17 يناير 2020 على الساعة الثالثة زوالا بالقاعة الكبرى للمقر المركزي وذلك تزامنا مع ذكرى 17 يناير من السنة الماضية، و تخليدا لهاته المحطة التي تؤكد على أهمية العمل النقابي في الدفاع عن منتسبي القطاع والدور الريادي للنقابة الوطنية في تأطير وتكوين التجار.

 


تميز هذا الاجتماع بحضورالسيد عبد الله عباد رئيس الغرفة، الذي عبر عن سعادته بعقد هذا اللقاء الذي يجسد تآزر التجار لدراسة مشاكلهم ومحاولة إيجاد حلول مناسبة لها داعيا الى مزيد من التكتل والتوحد من أجل تحقيق المطالب.

 


كما افتتح هذا الاجتماع السيد عيسى أشواط، الكاتب الإقليمي للنقابة مرحبا بالحضور، مذكرا بأهداف النقابة التي تروم إلى إبراز الوعي لتحصيل المكتسبات والمطالب، ومشيرا إلى أن إحياء هاته الذكرى هو نتيجة لسياسة إشراك التجار في سن قوانين مناسبة لهم من خلال الاضطلاع على اقتراحاتهم.

 


وبهاته المناسبة تم استعراض شريط لمحطة 17 يناير2019، والذي وثق للإضراب الذي خاضه التجار عبر مختلف المدن، إذ تم الإعلان عن هذا التاريخ “يوما بدون تجارة"، ، تعبيرا عن رفض التجار لبعض بنود قانون المالية لسنة 2019 حول الفوترة ، واصفين إياه بـ”المجحف"، هذا التصعيد الذي عرف نسبة نجاح هامة كانت رسالة واضحة للجهات المختصة، مفادها رفض القرار الأحادي وإشراك جميع التجار في القرار وإسماع كلمتهم والأخذ بها، وهو ما دفع برئيس الحكومة سعد الدين العثماني، إلى العمل على طمأنة التجار الصغار، مؤكدا لهم أن قضية الفوترة لا تعنيهم بتاتا.

 


من جهته شكر السيد نبيل النوري، رئيس النقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالرباط، السيد عبد الله عباد رئيس الغرفة ، لمواكبته للقاءات التجار ودفاعه عن القطاع، كما شكر جميع التجار المناضلين على تلبيتهم الدعوة، وحضورهم هذا اللقاء التواصلي، منوها بدورهم الكبير في دعم العمل النضالي و مذكرا بمختلف محطاته في سبيل إنجاح معركة حقيقية لقطاع التجارة، داعيا إلى تظافر جهود جميع الفرقاء للنهوض بهذا القطاع، وتمكين التجار والمهنيين من حقوقهم المشروعة، ولاسيما التغطية الصحية والعدالة الضريبية، مذكر بمجموع توصيات ما بعد المؤتمر الأخير والتي تهدف الى النهوض بهذا القطاع الحيوي.

 


وقد تكلل هذا اللقاء بتوقيع اتفاقية شراكة بين معهد التجارة و التدبير التابع لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة والنقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالرباط، من أجل تكوين التجار في مختلف الميادين كاللغات والمحاسبة إلى غير ذلك. وفي هذا الصدد أكده السيد عبد الله عباد رئيس الغرفة مشيرا بأن المعهد هو مفتوح في وجه جميع التجار وأبنائهم من أجل الاستفادة من تكوينات ملائمة لاحتياجاتهم وبالتالي تأهيلهم وتسهيل انفتاحهم على الأسواق الدولية خاصة الإفريقية وبالتالي إدماجهم في مسلسل التنمية الاقتصادية.

 

وقد كان الاجتماع فرصة لدراسة واستعراض مستجدات بعض الملفات الهامة كالملف الضريبي، التغطية الصحية، وعصرنة المحلات التجارية، إلى غير ذلك من الملفات الحيوية حيث تمت مناقشتها ودراستها وفق مقاربة تشاركية وتوافقية بين مختلف مكونات النقابة وباقي الحضور.