جلسة عمل بين أعضاء ملحقة الخميسات و رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة

بتاريخ 12 ماي 2017 و تحت رئاسة السيد عبدالله عباد رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة عقد أعضاء ملحقة الخميسات اجتماعا خصص لدراسة المشاكل التي تعاني منها القطاعات التي تمثلها الغرفة بإقليم  الخميسات وكذا اقتراح استراتيجية عمل لإيجاد حلول لها.

حضر هذا الاجتماع السادة أعضاء ملحقة الخميسات الآتية أسماءهم:

 الخطيب برقية نائب الرئيس، المزالي محمد رئيس اللجنة المحلية للتجارة بالخميسات، بولعياط بوجمعة رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية،البرعي حسن رئيس اللجنة المحلية للتجارة بتيفلت، اقبي محمد، مهتدي عبد الرزاق، أحمد آيت سي، السباعي مصطفى، بالرحيمو الحبيب و سيدي محمد لمراني،أعضاء الملحقة.

كما حضر هذا الاجتماع، كل من السيد مدير الغرفة شطاط عبد الصادق ورئيس القسم السيد خشان حسن.

افتتح هذا الاجتماع السيد عباد عبد الله رئيس الغرفة بكلمة رحب من خلالها بالسادة أعضاء ملحقة الخميسات، حيث شكرهم على عقد مثل هذه اللقاءات لدراسة ومواكبة المشاكل التي يعاني منها منتسبو الغرفة من تجار وصناع و خدماتيين داخل الإقليم، مؤكدا أنه سيعمل جاهدا من أجل إيجاد حلول لها بتعاون وتنسيق مع السلطات الإقليمية و المحلية وكذا مع المصالح التي لها ارتباط بمشاكل منتسبي الغرفة، و ذلك إسهاما من الغرفة في تأهيل القطاعات التي تمثلها و كذا خلق رواج تجاري واقتصادي بإقليم الخميسات.

و بالمناسبة، وفي إطار تأهيل و عصرنة القطاع التجاري، اقترح السيد الرئيس إشراك الغرفة في تأهيل قطاع الدواجن من خلال الدعم الذي سيقدمه المكتب الوطني للسلامة الصحية لبائعي الدجاج المدبوح و الذي سيخصص لإصلاح المحلات واقتناء المعدات الضرورية. و في هذا الإطار،إلتمس من الحاضرين تحسين بائعي الدجاج للاستفادة من هذا المشروع.

كما طالب بتسريع وثيرة تسوية الوضعية العقارية للبقعة المجاورة للغرفة لإنجاز مشروع قاعة متعددة الاختصاصات ومركز لتكوين المنتسبين . و في هذا الإطار، تم الاتصال بتقني البلدية لإنجاز رسم طبوغرافي لاقتناء البقعة.

بعد ذلك أعطيت الكلمة للسيد لمزالي محمد رئيس اللجنة المحلية للتجارة بالخميسات، حيث ذكر الحاضرين بأن هذا الاجتماع تم عقده تبعا للتوصية المنبثقة عن اجتماع اللجنة المحلية للتجارة – الخميسات  بتاريخ 8 ماي 2017     و المتعلقة بعقد اجتماع مع السيد رئيس الغرفة الجهوية لدارسة المشاكل التي يعاني منها منتسبو الغرفة، ومن بينها:

  • تجارة الرصيف:احتلال جميع الشوارع الرئيسية من طرف الباعة المتجولين.
  • إشكالية سوق الجملة للخضر والفواكه: التهريب، عدم تطبيق لقانون(الوكلاء،المربعات...)،النقص في التجهيزات...
  • إشكالية سوق المتلاشيات: عدم تسوية الوضعية القانونية للبقعة التي يتواجد عليها سوق المتلاشيات، إشكالية الخط الكهربائي متوسط الشدة الذي يمر فوق السوق.
  • الجيايات المحلية: ارتفاع معدلات بعض الرسوم الجبائية و خاصة المتعلقة بالستائر و اللوائح الإشهارية والمشروبات الغازية غير الكحولية، إشكالية احتساب الوعاء الضريبي....
  • الرخص التجارية: عدم التوفر على دفاتر التحملات لكل مهنة ،...
  • تعدد لجان المراقبة.
  • إشكالية شاحنات نقل الرمال:عدم السماح لهم باستغلال بعض مقالع الرمال، إشكالية الضريبة المطبقة على استغلال مقالع الرمال، عدم تسوية ملفات مقالع الرمال(ملفات موضوعة لدى الولاية).
  • الذبيحة السرية وتهريب اللحوم.
  • الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي و غلاء الفواتير:عدم تعويض التجار عن الآثار الناتجة عن الإنقطاعات(الثلاجات...)،غلاء تسعيرة الكهرباء....
  • غياب بنيات الاستقبال: عدم وجود بنيات كمناطق ذات الأنشطة الاقتصادية ومناطق صناعية لتشجيع الاستثمار و خلق فرص الشغل.

أما السيد بولعياط بوجمعة رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية، في بداية كلمته رحب بفكرة السيد الرئيس المتعلقة بمشروع تأهيل قطاع الدواجن من خلال الدعم الذي يقدمه مكتب السلامة الصحية، مقترحا عرض هذه الفكرة على أرباب الدواجن من خلال تنظيم يوم إعلامي لفائدتهم لإطلاعهم على مستجدات هذا المشروع و على محتوى الدعم الذي سيقدم لهم .

و بعد ذلك، أكد أنه من خلال تتبع النسيج الاقتصادي و استنادا على  آراء التجار و المهنيين، و انطلاقا من تشخيص الوضع الاقتصادي بإقليم الخميسات، إتضح أن جل القطاعات تعرف مشاكل وصعوبات أدت من جهة إلى إغلاق العديد من الوحدات سواء التجارية أو الإنتاجية، و من جهة أخرى إلى تراجع  حجم الاستثمارات بشكل ملموس، الشيء الذي نتج عنه ضياع عدد كبير من ساعات العمل و انكماش الرواج الاقتصادي بالإقليم.

و لتجاوز هذه الصعاب، أكد على أن الوسيلة الوحيدة لخلق دينامية اقتصادية و جعل الإقليم منطقة جذابة للاستثمار هو توفير مناطق ذات الأنشطة الاقتصادية و مناطق صناعية وسياحية و خلق مراكز تجارية . و في هذا الإطار، ذكر على أنه من أجل توفير عقار ملائم لإنجاز مناطق ذات الأنشطة الاقتصادية بالخميسات بغية تشجيع الاستثمار و خلق فرص الشغل، بادر إلى الاتصال بمندوبية الأملاك المخزنية و كذا الوكالة الحضرية لتحديد البقع الشاغرة قصد إنجاز مشاريع اقتصادية بهذه المناطق.أما بخصوص البقعة المجاورة للغرفة، ولتسوية وضعيتها القانونية ، تم الاتصال بمندوبية الأملاك المخزنية، حيث أكدوا أن ملكية البقعة تعود للأملاك الخاصة للدولة. لذا،على الغرفة تقديم مسح طبوغرافي لها حتى يتسنى اقتناؤها. و في هذا الإطار، إلتمس من السيد الرئيس، العمل على تسوية الوضعية القانونية لهذه البقعة لإنجاز مشروع  قاعة متعددة الاختصاصات ومركز لتكوين المنتسبين و كذا اقتناء عقار لإنجاز مشروع المنطقة الصناعية. كما التمس منه طلب عقد لقاء عاجل مع السيد العامل لإيجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها الإقليم.

بعد ذلك تدخل السيد البرعي حسن، حيث ركز على المشاكل التي تعرفها مدينة تيفلت والمتمثلة في تجارة الرصيف وكذا مشاكل أصحاب المكتبات، حيث أصبحت تجارتهم خلال السنوات الأخيرة تعرف تراجعا ملحوظا، نتيجة عدم استفادتهم من المبادرة الوطنية لتوفير مليون محفظة و كذا المنافسة غير المشروعة من طرف المدارس الخاصة المتمثلة في بيع المقررات الدراسية للتلاميذ . و في هذا الإطار، إلتمس من السيد الرئيس التدخل لدى السيد وزير التربية الوطنية لايجاد حلول للمشاكل المطروحة.

كما رحب بفكرة السيد الرئيس المتعلقة بمشروع تأهيل قطاع الدواجن من خلال الدعم الذي يقدمه مكتب السلامة الصحية، مقترحا التدخل لدى الجهات المعنية لتقديم توضيحات حول هذا المشروع لإقناع أصحاب المحلات بتأهيل محلاتهم التجارية. وفي أخر تدخله التمس من السيد الرئيس عقد اجتماع عاجل مع السيد عامل اقليم الخميسات لإيجاد حلول للمشاكل المطروحة.

أما تدخل السادة :أحمد آيت سي ولمراني سيدي محمد والسباعي مصطفى و بالرحيمو الحبيب و مهتدي عبدالرزاق، فقد تطرقوا إلى المشاكل التي يعرفها القطاع التجاري وكذا المطالبة بإيجاد حلول لها من خلال عقد لقاء عاجل مع السيد العامل و بحضور السلطات المحلية والمصالح الخارجية التي لها ارتباط بانشغالات وهموم المنتسبين . كما رحبوا بفكرة المشروع التي تقدم بها السيد الرئيس والمتعلقة بتأهيل محلات بائعي الدجاج. كما أعربوا عن استعدادهم لإنجاح هذا المشروع الذي سيساهم في تأهيل هذا القطاع.

بالنسبة لتدخل السيد الخطيب برقية، نائب الرئيس،  فقد ذكر بالمشاكل التي تعرفها القطاعات التي تمثلها الغرفة   و كذا بجهود أعضاء ملحقة الخميسات وعملهم المتواصل من خلال الاجتماعات و الأيام الإعلامية التي تنظمها الملحقة لإيجاد حلول للمشاكل المطروحة على صعيد الإقليم، ملتمسا من السيد الرئيس تقديم الدعم اللازم لأعضاء الملحقة الذين يسعون لتلميع صورة الغرفة على صعيد الجهة، كما التمس منه العمل على عقد اجتماع مع السيد عامل اقليم الخميسات لمناقشة القضايا المطروحة وإيجاد حلول لها.

وبعد مناقشة جميع المشاكل المطروحة، تم التوصل إلى ما يلي:

  • مراسلة السيد العامل لعقد لقاء عاجل مع أعضاء ملحقة الخميسات.
  • عقد لقاء مع مسؤولي وزارة التربية الوطنية حول مشاكل المكتبات.
  • الاتصال بمكتب السلامة الصحية للحصول على مسودة مشروع تأهيل قطاع الدواجن.
  • تنظيم يوم إعلامي حول تأهيل قطاع الدواجن .
  • تسوية وضعية عقار البقعة المجاورة للغرفة من أجل اقتناءها.
  • العمل على اقتناء عقار ملائم لإنجاز مشروع المنطقة ذات الأنشطة الاقتصادية.
  • تنظيم مائدة مستديرة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك حول المراقبة والتموين.