فعاليات الدورة الثانية والعشرين لأسبوع الجودة تحت شعار" منظومة الجودة لمواكبة مخطط التسريع الصناعي"

 

في إطار فعاليات الدورة الثانية والعشرين لأسبوع الجودة نظمت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة –ملحقة للخميسات يوم الأربعاء 14 نونبر 2018 بتعاون مع مندوبية الصناعة والتجارة بالخميسات ندوة تحت شعار: " منظومة الجودة لمواكبة مخطط التسريع الصناعي"

 

حضر هذا اللقاء إلى جانب أعضاء الغرفة ومندوب الصناعة والتجارة، عدد من منتسبي الغرفة وبعض رؤساء المصالح الخارجية وكذا ممثلي  النقابة الوطنية للتجار والمهنيين والجمعيات المهنية و أرباب الشركات وكذا متدربي ومتدربات مركب التكوين المهني بالخميسات.

 

افتتح هذا اللقاء السيد عبد الصادق شطاط، مدير ملحقة الغرفة، بكلمة رحب من خلالها بالسادة الحاضرين، مبرزا أهمية عنصر الجودة في شتى المجالات وخاصة لدى القطاعات المنتجة التي تجعل من الجودة ركيزة إستراتيجية لتنمية وإنعاش مقاولاتها لتلبية رغبات وحاجيات زبنائها.

 

في تدخل له أوضح السيد بوجمعة بولعياض، رئيس لجنة الشؤون الإقتصادية والإجتماعية بالغرفة، أن الغاية من تنظيم هذه التظاهرة هو تعميم وترسيخ ثقافة الجودة لدى الجميع و خاصة المقاولات باعتبار الجودة عنصرا أساسيا في تنمية وتقوية قدرات المقاولات لمواجهة المنافسة الحادة و ولوج أسواق جديدة . كما ذكر بأن اختيار شعار " منظومة الجودة لمواكبة مخطط التسريع الصناعي" كمحور أساسي لهذه التظاهرة يحمل دلالات عدة لكون جميع الفاعلين مدعووين للإستثمار في مجال الجودة لضمان نجاح الاستراتيجيات التنموية ومواجهة التحديات التي تعترض تطوير المقاولات في جميع الميادين.

 

في كلمته أكد السيد مندوب الصناعة والتجارة، حيث أكد أن الدورة الثانية والعشرين للأسبوع الوطني للجودة، تعد مناسبة لمواصلة جهود التحسيس المتعلقة باعتماد الجودة باعتبارها عاملا أساسيا لتنمية المقاولات ،وأن هذه الدورة تروم إبراز أهمية إدماج مبادئ الجودة في مخطط التسريع الصناعي. فالهدف المنشود من تنظيم هذا الأسبوع هو  تشجيع المقاولات على معالجة كل ما له علاقة بتنافسيتها من خلال مقاربة متكاملة تراعي عامل الجودة، وكذا الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية لمخططات التنمية بالمغرب.

 

تمحورت عروض هذه التظاهرة حول:

 

  • التعريف بأساليب الجودة والمعايير،
  • منظومة الجودة لمواكبة مخطط التسريع الصناعي
  • الجودة والسلامة الصحية.

تقدم السيد جواد شراقة، ممثل مركب التكوين المهني بالخميسات، بشروحات حول مفهوم الجودة والمواصفات وأساليب مراقبة الجودة .كما تطرق لمفهوم المقاولة التي تحترم معايير الجودة وتأخذ بها في جميع مراحل الانتاج والتسويق.

 

أما السيد ميمون الإبراهيمي ممثل مندوبية الصناعة والتجارة بالخميسات، فقد تطرق في عرضه لمرتكزات مخطط التسريع الصناعي، الأهداف المتوخاة منه ،الإجراءات المصاحبة وكذا المنظومة الوطنية لمواكبة الجودة في الميدان الصناعي، معتبرا الأخذ بعين الإعتبار الجودة في المخططات التنموية كركيزة أساسية لتطوير هذه القطاعات.

 

أما السيدة ماجدة مكاوي ممثلة المكتب الوطني للسلامة الصحية، فقد أشارت أن لا مستقبل و لا إستمرارية  للمقاولات بدون جودة، وعلى الجميع الأخذ بها في شتى المجالات وخاصة فيما يتعلق بالنظافة وحفظ الصحة.

 

وعلى إثر ذلك، فتح النقاش حيث أدلى الحاضرون بمداخلاتهم حول مايلي:

  • الجهات المعنية بمراقبة الجودة.
  • تكلفة الجودة.
  • المقاييس ومواصفات الجودة.
  • معايير الجودة في الخدمات و مجالات أخرى.
  • علاقة الجودة بلتنمية المستدامة.

 

وبعد الرد على إستفسارات الحاضرين، تم التأكيد على أن الإهتمام بعنصر الجودة هي مسؤولية الجميع، لإنها الركيزة الأساسية لتطوير المقاولات والإقتصاد الوطني بصفة عامة . كما أعرب الجميع بأن الالتزام بتطبيق مفهوم الجودة وإعادة هيكلة المقاولات على أسس ومعايير عصرية فيما يخص طرق التسيير والتكوين المستمر سيؤدي إلى تحسين مردودية وجودة الخدمات المقدمة من طرف المقاولات ويجعلها قادرة على رفع تحديات المنافسة المحلية والوطنية وكذا الدولية.  


SEMAINE QUALITÉ 2018